بيتنا الذي هجرته

..لازال موجوداً، به كلمات ومشاعر وذكريات. أحبه كثيرا واشتاق إليه، فاذهب له مسرعةَ وأجدني أقف أمام كل المشاعر، فهي مازالت هناك موجودة وتنبض، فقط محفوظة في هذا المكان. يتسرب منها القليل ويأتي إلي، يهمس في أذني، أو يلمس شفتي مسرعا ويروح مسرعا أيضا.

أخشى أن يكون هذا الإحساس المسيطر على هو أقرب بنكران الموت!

وفي كل الأحوال، كم من الوقت تحتاجه الذكريات لتموت؟ فهي بلا شك تموت.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s